زراعة الحمضيات في العلا

زراعة الحمضيات في العلا

محاصيلُ الحمضيات المزدهرة في واحة العلا

Set in the north-western region of Saudi Arabia, the oasis of AlUla beckons travellers from around the globe with its stunning scenery, vibrant history and cultural heritage sites. Yet beyond its beauty and fascinating past, the oasis plays a vital role in the region’s agricultural prosperity — and has for thousands of years.

The oasis provides fresh water to the valley’s 200,000 citrus trees, allowing them to thrive in the midst of AlUla’s windswept desert. Its towering canopy of emerald-green date palm trees also helps shade the citrus trees from the sun. Within the 20-plus kilometres of the oasis, 29 varieties of citrus fruit are cultivated, from sweet Helou lemons to the torounge, which has an origin rooted in ancient times.
صور الحمضيات في العلا

الأهمية التاريخية

بفضل التغذية التي تُوفّرها الواحة، ازدهرتْ الحمضيات في العلا طوال آلاف السنين. وفي بدايات القرن الأول قبل الميلاد، زُرعتْ واحة الحِجر - المعروفة الآن باسم الواحة النبطية – على أيدي أبناء الحضارة النبطية. وضمن رحاب هذه المنطقة المزدهرة والنابضة بالحياة نمتْ أقدم ثمار الحمضيات في العلا، ألا وهي الترنج، التي تُعتبر مزيجًا هجينًا من الليمون والبوملي، حيث استخدمها الأنباط لصناعة المُربّى والعطور. وما تزال أشجار الترنج مشهورًة جدًا في المنطقة حتى يومنا هذا.

مجموعة متنوعة من النكهات

من ضمن المجموعة المتنوعةٍ من الحمضيات التي تزدهر في تربة الواحات الخصبة، فإن البرتقال هو الأكثر شيوعًا، حيث يُمثّل حصاد أشجار البرتقال نسبة 70-80 في المائة من الحمضيات المُنتجة في العلا، كما تُزرع هنا العديد من الأصناف الشعبية من الفاكهة، حيث يشتهر برتقال يافا، الذي يُسمّى أحيانًا الشموطي، بطعمه الحلو. ويُعرف البرتقال السكري ذو اللون البرتقالي المُصفر بغناه بالعصير. وعلى الرغم من لونه الشاحب، إلا أن برتقال أبو سرة يُقدّم نكهةً حمضيةً غنية. كما أن البرتقال البلدي ذو اللون الغامق - على غرار برتقال فالنسيا الغربي - مثاليٌ للعصر. ويُعتبر برتقال الماندرين وكليمنتين من الأنواع المفضلًة إقليميًا أيضًا.

تُوفّر الواحة ظروف نمو ممتازة للعديد من أنواع الليمون أيضًا. وغالبًا ما يلعب ليمون بنزهير دورًا في المطبخ التقليدي، مثل الكبسة – التي تُعدّ الطبق الوطني للمملكة العربيّة السعوديّة. وتشمل أنواع الليمون الأخرى التي تزدهر في المنطقة ليمون الشعيري وليمون الحلو. أما بالنسبة للجريب فروت، فإن نوع ستار روبي ذو اللون الأحمر الداكن يحظى بشعبيةٍ كبيرةٍ لدى سكان العلا، في حين يُزرع نوع مارش المتميّز بانعدام بذوره لجاذبيته الدولية. كما يزدهر البوملي والكمكوات (المعروف محليًا باسم الملكي) في الواحة أيضًا.

الحمضيات هي أكثر من مجرّد مصدرٍ للغذاء في العلا. حيث تُحصد هذه المحاصيل لخصائصها الطبية القيّمة، وزيوتها الأساسية، وروائحها الزاهية والغريبة، حيث يعتزّ السكان المحليون والسياح على حد سواء بالزيوت العطرية الحمضية.

اكتشفوا زيت البان العربي

اكتشفوا الخصائص النباتية النادرة لزيت المورينجا بيريجرينا، هدية الأرض للعلا.

اعرف أكثر